قصة حياة جيفارا

قصة حياة جيفارا هو موضوعنا الثقافي لهذا اليوم.
من هو جيفارا؟ عند سماعك لهذا السؤال, فبالضرورة أن يرتبط عندك بإحدى العبارات التالية, إما (السفّاح الملحد) أو (البطل المناضل والزعيم النزيه), إختلفت التحليلات ووجهات النظر بخصوص هذا البطل كما يُسمونه في قواميسهم, لدرجة أن أغلب شبابنا أصبحوا يتخذونه قدوة ورمزا لهم.
كما تعلمون جميعا فإن الراوي يجب أن يكون محايدا وألا ينحاز لأي رأي, لذلك سنطرح قصة حياة جيفارا مختصرة, كما عودناكم دائما (المختصر المفيد فقط), لنترك لكم حرية إبداء آرائكم.
قصة حياة جيفارا

من هو تشي جيفارا؟ وما دوافع نضاله؟

الزعيم تشي جيفارا أصله أرجنتيني, وهو الأكبر بين إخوانه الخمسة, ولد سنة 1928 ولقي ربه سنة 1967, فقبل أن يحضى بلقب "زعيم حرب العصابات" فقد درس الطب في جامعة (بوينس آيرس) وحصل على شهادة التخرج سنة 1953, وفي نفس السنة قام بجولة شاملة مع صديقه لأمريكا اللاّتينية على متن درّاجة نارية, هذه الرحلة غيرت الكثير من نفسيته, فالظلم المفقع الحاصل من الإمبرياليين, إضافة للفقر المسيطر هناك, يمكن الجزم أنهما يمثلان المنطلق الأول لتكوين شخصية جيفارا كما نتداولها اليوم.
كان جيفارا يُؤمن بأن الثورة العالمية هي الحل الأمثل للتفاوتات الإقتصادية التي برزت بسبب الإستعمار الجديد والرأسمالية الإحتكارية, الشيء الذي جعله يتورط في الإصلاحات الإجتماعية, فآنتشرت إديولوجيتة الراديكالية بعد الإطاحة بحكم الرئيس (جاكوبو أربينز).

كيف بدأ؟ وكيف تمكن من إتبات الذات؟
قصة حياة جيفارا
جيفارا مع بعض المزارعين.
 مباشرة بعد خروج "فيدل كاسترو" من السجن الكوبي, إنضم جيفارا للثورة الكوبية بالإعتماد عليه كطبيب فقط, لأن (فيدل) رأى أنهم بحاجة لطبيب أكثر من أي وقت آخر, فالهدف من هاته الثورة كان هو الإطاحة بالنظام الدكتاتوري الكوري التابع للولايات المتحدة الأمريكية.
قصة حياة جيفارا
تشي جيفارا وزيرا للصناعة
 بعد أن لعب دور طبيب, تم آعتماده رجلا ثانيا للقيادة, حيث برز نجمه ساطعا على مدار سنتين من الحرب المسلحة المتواصلة والتي أتت أكلها وأطاحت بالنظام الكوري تحت إدارة الدكتاتور (فولغينسيو باتيستا).
 بعد سقوط نظام باتيستا, قام جيفارا بأداء عدد مهم من الأدوار المحورية في الحكومة, وسنّ عدة قوانين تهمّ الإصلاح الزراعي أثناء تولّيه منصب وزير للصّناعة, وشغل منصب وزير تنفيذي للقوات المسلحة الكوبية, ومناصب أخرى حسّاسة...

من بـدايـة النهايـة إلى الحكـم بالإعـدام.
قصة حياة جيفارا
صورة  تشي جيفار بعد إعدامه
 غادر تشي جيفارا الأراضي الكوبية سنة 1965 بعدما قدّم آستقالته رسميا من منصبه كوزير ومن رتبته كقائد بحجة أنّه أتمم واجباته المرتبطة بالثورة الكوبية وعليه أن ينجز مهامّا أخرى.
في سنة 1965 قرّر جيفارا أن يتخد من الكونغو وجهته الثانية ليقوم بتكرار تجربته الكوبية الناجحة, لكن شاءت الأقدار أن تفشل محاولاته في الكونغو ويتم القبض عليه في محاولة أخرى له في بوليفيا ومن تم إعدامه.

هذه كانت قصة حياة جيفارا مختصرة قدر الإمكان, ويبقى السؤال مفتوحا : هل حقّا كان بطلا ويستحق كل هذا التمجيد أم أنه مجرّد سفاح ملحد ؟!

إقرأ أيضا : من هو أغنى رجل في العالم؟

♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥
 

7 commentaires:

مناضل

7 يناير، 2014 10:45 ص comment-delete

جاهد ويستحق من أجل ذلك التخليد والإشادة

18 يناير، 2014 3:22 م comment-delete

هذه معلومات خاطئة ..لانه لم يعدم بل تم اغتياله ..هناك اخطاء في سيرة هتلر كلك

12 أكتوبر، 2014 8:40 ص comment-delete

جيفار بطل ويستحق لقب البطل العالمي لانة لم يكن يطمح لسلطة ابدا ولاكنة كان رجل تحرير من العبودية وحيات الذل

5 نوفمبر، 2014 6:06 ص comment-delete

نعم هو بطل و مناظل وان كان ملحدا من باب قول الله ( اعدلوا هو اقرب لتقوى )

18 نوفمبر، 2014 6:32 ص comment-delete

اجل انه البطل الحقيقي المناضل للشعب وقد اصاب كل من قال انه مثله الاعلي

24 يونيو، 2015 2:29 ص comment-delete

جيفارا رمز من رموز الثورة على الظلم وبالرغم من انه ليس على دين الاسلام الا اننى اعتز به جدا لانه قاوم الغرور الامريكى وحاربة بكل قوة

29 سبتمبر، 2016 4:00 م comment-delete

إرسال تعليق